Breadcrumbs

الفرق بين كفيد-19 والحساسية والانفلونزا

هل هو سعال أم أنفلونزا أم شيء أكثر خطورة، حتى عرض واحد من الأعراض القليلة يكفي لإثارة القلق لدى الناس.

قد يكون جائحة فيروس كورونا (COVID-19) مرهقًا للناس. الخوف والقلق بشأن مرض جديد وما يمكن أن يحدث يمكن أن يكون ذو عواق وخيمة ويسبب الاكتئاب لدى البالغين والأطفال. إجراءات الصحة العامة ، مثل التباعد الاجتماعي ، يمكن أن تجعل الناس يشعرون بالعزلة والوحدة ويمكن أن تزيد من التوتر والقلق. ومع ذلك ، فإن هذه الإجراءات ضرورية للحد من انتشار فيروس كورونا.

جائحة الصحة العقلية

يمكن أن تعتمد طريقة استجابتك للتوتر أثناء جائحة فيروس كورونا على حالتك الشخصية ، والدعم الاجتماعي من العائلة أو الأصدقاء ، والوضع المالي ، والخلفية الصحية والعاطفية ، والمجتمع الذي تعيش فيه ، والعديد من العوامل الأخرى. التغييرات التي يمكن أن تحدث بسبب جائحة فيروس كورونا والطرق التي نحاول بها احتواء انتشار الفيروس يمكن أن تؤثر على أي شخص.

يمكن أن يتسبب الإجهاد أثناء تفشي مرض معدي في بعض الأحيان في الخوف والقلق بشأن صحتك وصحة أحبائك أو وضعك المالي أو وظيفتك أو فقدان خدمات الدعم التي تعتمد عليها. كما ان تغيرات في أنماط النوم أو الأكل وصعوبة في النوم أو التركيز بالإضافة الى تفاقم المشاكل الصحية المزمنة وتفاقم حالات الصحة العقلية.

فكر بإيجابية

يهدف ديتول إلى التخلص من القلق وتوضيح إرشادات النظافة والتعقيم ومساعدتك على الحفاظ على صحتك العقلية من خلال ممارسة الرياضة بانتظام وبشكل متناسب وجميع الأنشطة اليومية. 

ظل مشغولة بالمهام اليومية

يمكن أن تساعد معرفة الحقائق حول كوفيد-19 ووقف انتشار الشائعات في تقليل التوتر والقلق. يمكن أن يساعدك فهم المخاطر التي تتعرض لها نفسك والأشخاص الذين تهتم بهم على التواصل مع الآخرين وجعل تفشي المرض أقل إجهادًا.

أبقى على اطلاع

قد يكون من المغري محاولة حجب العالم تمامًا لتجنب الأخبار السيئة ، ولكن من المهم أن تبقي نفسك على اطلاع. علينا جميعًا أن نتقدم خلال الوباء لأننا جميعًا لدينا دور نلعبه في الحد من انتشار الفيروس. من المهم أن تعرف ما يجب القيام به وكيف ينبغي عليك القيام به. هذا مهم لصحة جيرانك وصحتك العقلية - يمكن أن يساعد اتخاذ الإجراءات في مواجهة المشاعر الصعبة مثل اليأس.

تحتاج أيضًا إلى التطلع على منتجات النظافة الصحيحة مثل المنظفات والمطهرات. يعد استخدام منتج خاطئ داخل منزلك خطرًا على صحتك وصحة عائلتك.

فهم الاختلافات

تم تسجيل زيادة شدة مع هذه الأعراض كوفيد-19. يمكن أن تعاني بشكل بارز من ضيق في التنفس طوال فترة مرضك والذي قد يتفاقم أو يهدأ مع مرور الوقت.

لدى فيروسات كورونا والإنفلونزا اعراض مرض مماثلة. أي أنهما يسببان أمراض الجهاز التنفسي ، والتي تظهر على شكل مجموعة واسعة من الأمراض من عديمة الأعراض أو خفيفة إلى المرض الشديد والموت. تنتقل الفيروسات الأخرى عن طريق التلامس والقطرات والأبخرة. ونتيجة لذلك ، نفس تدابير الصحة العامة ، مثل نظافة اليدين والتباعد الاجتماعي.

يمكن أن تتراوح شدة أعراض كوفيد-19 من خفيفة جدًا إلى شديدة. قد يعاني بعض الأشخاص من أعراض قليلة فقط ، وقد لا تظهر عليهم أي أعراض على الإطلاق. قد يعاني بعض الأشخاص من تفاقم الأعراض ، مثل ضيق التنفس والالتهاب الرئوي ، بعد حوالي أسبوع من بدء الأعراض.

الأشخاص الأكبر سنًا لديهم مخاطر أعلى للإصابة بأمراض خطيرة من كوفيد-19 ، ويزداد الخطر مع تقدم العمر. الأشخاص الذين يعانون من حالات طبية مزمنة قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بأعراض اخطر. تتضمن بعض الحالات الطبية التي تزيد من خطر الإصابة بأمراض خطيرة من كوفيد-19 مثل أمراض القلب الخطيرة و قصور القلب أو مرض الشريان التاجي أو اعتلال عضلة القلب.

تصرف بذكاء

إذا كانت لديك أعراض كوفيد-19 أو كنت على اتصال بشخص تم تشخيصه بـكوفيد-19 ، فاتصل بطبيبك أو عيادتك على الفور للحصول على المشورة الطبية أخبر فريق الرعاية الصحية الخاص بك عن أعراضك والتعرض المحتمل قبل الذهاب إلى موعدك.

إذا كانت الأعراض تزداد سوءًا ، فما عليك سوى إجراء فحوصات على الفور حتى لا تنشر الفيروس للآخرين. بغض النظر عن السعال أو الأنفلونزا أو الحساسية ، فأنت بحاجة إلى الحفاظ على التباعد الاجتماعي. إذا كنت تعاني من حساسية من الغبار أو كنت تعاني من التهاب الجيوب الأنفية، فقد تواجه أيضًا أيًا من هذه الأعراض ، لذا فمن الأفضل إجراء الاختبار على الفور.

وأخيرًا، تأكد من نظافة اليدين عن طريق غسل اليدين بالصابون والماء لمدة 20 ثانية أو يمكنك دائمًا استخدام معقم اليدين ديتول عند عدم توفر المياه.