Breadcrumbs

جامحة كورونا في الإمارات العربية المتحدة: التداعيات

تفتح المدارس أبوابها ويعود الناس إلى العمل لكن هل تعلمنا دروسنا؟ ما هي الخطوة التالية؟

لم تكن الظروف ملائمة للاقتصاد العالمي في جميع أنحاء العالم في أعقاب الوباء المعروف باسم كورونا. سجلت الاقتصادات القوية والعملاقة خسائر لا يمكن التنبؤ بها. يقف العالم كله في حالة خوف وقلق من الجائحة التي اجتاحت كل دول العالم في  ,ويشاهد بصمت تطورات هذا الفيروس والخسائر الفادحة جراء هذا الوباء ,ونتيجة لذلك توقفت كل عمليات التنمية الاقتصادية وانخفضت معدلات التجارة الدولية علي مستوي العالم .

أكد أطباء أن الإجراءات المكثفة في دولة الامارات لمكافحة عدوى فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، والتزام أفراد المجتمع بقواعد التباعد الاجتماعي والتعليمات الصادرة عن الجهات الصحية، نجحت في محاصرة الفيروس، حيث شهدت الفترة الأخيرة ارتفاعاً في عدد الفحوص اليومية مقابل انخفاض في عدد الإصابات الجديدة، مع زيادة يومية في حالات الشفاء، محذرين من أن هذه المؤشرات الإيجابية لا تعني انتهاء الجائحة في الإمارات، والعودة لممارسة الحياة بشكلها قبل ظهور الفيروس، مشددين على أن الفترة المقبلة تعتمد على الوعي والوقاية والالتزام، حيث إن خطر (كوفيد-19) مازال قائماً. 

الاجتهاد في الأشهر المقبلة  

لقد كانت الأشهر القليلة الماضية حرجة بالنسبة لموظفي الصحة العامة في الإمارات العربية المتحدة ومع انخفاض الحالات الآن ، تخطط الحكومة لتخفيف القيود وإعادة فتح الشركات. هذا لا يعني  أن فيروس كورونا قد غادر الإمارات إلى الأبد وأنه لا توجد حالات. يجب على السكان والمقيمين أن يعرفوا أن الامارات لا تزال تبلغ عن حالات جديدة ولاكن بأعداد اقل.

يجب داما الالتزام بارتداء كمام الوجه والحفاظ على نظافة اليدين. ارتفعت حالات الإصابة بفيروس الكورونا لتصل الى 136 حالة بعد انقطاع طويل. وحث المسؤولون الحكوميون الجمهور على البقاء في المنازل وتجنب التجمعات الاجتماعية أو غير الضرورية.

هل الخروج من المنزل امن؟  

يتساءل الناس في جميع أنحاء العالم نفس السؤال، هل الخروج من المنزل امن؟ هل يمكننا الذهاب وزيارة الأصدقاء ؟ لا أحد يستطيع أن يعطي إجابة معينة على هذا السؤال ولكن هناك شيء واحد واضح ، هذا الوباء لن يتركنا في أي وقت قريب. هناك العديد من الخيارات المتاحة لنا للذهاب والاستمتاع ولكن مع الاحتياطات. يجب عدم منح الفيروس الفرصة لموسم جديد على البشر من خلال الازدحام في المساحات الصغيرة.  ولذلك, يعد استخدام المطهر بشكل متكرر لتنظيف المبنى خيارًا جيدًا للبقاء آمنًا.

توخي الحذر  

لن تتوقف الحياة وسيظل الناس يذهبون إلى المكاتب  ويتواصلون اجتماعيًا ولكن على المرء أن يتبع إجراءات السلامة العامة . لا يمكنك المصافحة ، ويجب أن المحافظة دائمًا على مسافة 6 أقدام ، بغض النظر عن المكان الذي تذهب إليه. ارتداء القناع إلزامي أيضًا في الأماكن العامة مع التنظيف والتطهير باستمرار. إذا لم يكن لديك ماء وصابون ، فعليك دائمًا استخدام معقم اليدين للحفاظ على نظافة يديك. تأكد من أنك تستخدم معقم اليدين يحتوي على 70٪ من الكحول الإيثيلي. 

تتبع الاتصالات الاجتماعية

الحكومات العالمية مشغولة حاليا بتتبع جهات الاتصال وإجراء الاختبارات الذكية. مع بداية أغسطس 2020 ، تم إجراء ما يقرب من 6 ملايين اختبار في الإمارات العربية المتحدة. وتعقيم الواردات الى الدولة. الفكرة هي الحد من الانتشار من خلال اتخاذ كل هذه الإجراءات.

استراحة طويلة للطلاب

بعد استراحة طويلة ، تم إعادة فتح المدارس في شهر أيلول (سبتمبر). تم تحديد إجراءات التشغيل الموحدة والمسؤولون مشغولون بوضع سياسات قوية للعودة إلى المدرسة. سيكون هناك نوبتان وسيتعين على الطلاب الجلوس على بعد متر واحد عندما يكونون في الفصل. ستبقى جميع الأنشطة الرياضية الأخرى معلقة أيضًا. سيتم تطهير المدارس والحفاظ على أقصى درجات النظافة. لن يكون هناك أكثر من 17 طالبًا في الفصل الواحد.

هل هذا كل ما في الامر؟

بالنسبة للآباء ، قد يكون هذا قرارًا صعبًا خاصةً عندما يعلمون أن التهديد لم ينته تمامًا. في المنزل ، يمكن للمرء استخدام رذاذ مطهر على الأشياء القادمة من الخارج ولكن هل سيتبع الطلاب نفس الروتين عند الخروج؟ هل سيكونون يقظين مثل الوالدين؟ بالطبع لا.  لذلك يجب تعليم الأطفال بإجراءات السلامة والتباعد الاجتماعي.

بغض النظر، أفضل رهان لدينا في مجال السلامة هو اتخاذ جميع الاحتياطات واستخدام حلول مثل سائل ديتول لضمان أقصى درجات النظافة طوال اليوم.

حتى يتم طرح اللقاح ، ليس أمام المرء خيار سوى الالتزام الصارم بجميع القواعد واللوائح. لذا حافظ على سلامتك وحافظ على صحتك. حافظ على التباعد الاجتماعي في جميع الأوقات. يوصي مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها  بغسل اليدين بالماء والصابون لمدة 20 ثانية.