Breadcrumbs

كيفية تفادي الزكام والإنفلونزا

يصاب العديد من الناس بفيروس الزكام والإنفلونزا ولكن ما الفرق بين الإثنين؟ ما هي أسباب الزكام والإنفلونزا؟ كيف يمكننا حماية عائلاتنا في فصل الشتاء؟

الأعراض

الزكام هو إلتهاب متوسط للأنف والحلق. إنّه شائع جدّاً وغالباً ما يزول وحده بعد أسبوع أو أسبوعين. أعراض الزكام الأساسية تتضمن:

- إلتهاب الحلق

- السعال

- العطس

- إنسداد الأنف أو سيلانه

الإنفلونزا إلتهاب تنفسي سببه فيروس الإنفلونزا. أعراضه تظهر فجأة وعلى الرغم من كونها مماثلة لأعراض الزكام، غالباً ما تكون أكثر حديّة. يمكن للإنفلونزا أن ينتج بمشاكل صحية أكثر خطورة، مثل إلتهاب الصدر، لذا من الضروري الراحة عند المرض. يمكن لأعراض الإنفلونزا أنّ تضمّ ما يلي:

- الحرارة الفجائية

- آلام العضل

- الصداع

- الإرهاق

- إلتهاب الحلق

- السعال الجاف

- الغثيان

الأسباب

من الأفكار الشائعة عن الزكام والإنفلونزا هي إنها ناتجة عن الحرارة المتدنية. في أنّ عدد المصابين بهذين الفيروسين يزداد في الأشهر الأكثر برودةً، الأمر الوحيد الذي يسبب الإنفلونزا والزكام هو الإحتكاك بالإنفلونزا أو الزكام. هناك العديد من الأجزاء من هذه الفيروسات وكلها معدية لذا من الضروري فهم كيفية حماية العائلة من الأمراض.

من الطرق الأكثر شيوعاً لإلتقاطنا الإنفلونزا والزكام:

- لمس مساحة موبوئة بالإنفلونزا أو الزكام، ومن بعدها لمس الفمّ، العينين أو الأنف.

- تنشّق الفيروس عند عطس أو سعال أخد الأفراد المصابين بالفيروس.

نصائح لتفادي الإنفلونزا والزكان

الطريقة الوحيدة للتغلب على الزكام أو الإنفلونزا هي الكثير من الراحة والبقاء مرطبّاً .تساعد هذه الخطوة في مكافحة المرض لك ولعائلتك. إليك في ما يلي بعض النصائح لمنع إنتشار فيروس الإنفلونزا والزكام:

- المحافظة على نظافة المنزل. يمكننا إلتقاط الفيروسات من خلال لمس أغراض موبوئة بالجراثيم المضرّة، ومن ثمّ لمس الفم، الأنف أو العينين. أوقفي إنتشار هذه الجراثيم في منزلك من خلال ضمان نظافة مساحات منزلك ومسكات الأبواب وتعقيمها بإستمرار بواسطة سائل ديتول المعقم فيي العمل يمكنك إبعاد الجراثيم عن لوحة المفاتيح والهاتف وغيرها بواسطة المناديل المعقمة المضادة للبكتريا.

- الإنتباه عند السعال والعطس. من المفضل حمل محرمة لتغطية الفم عند السعال أو العطس. هذا يمنع فيروسات الزكام والإنفلونزا من الإنتشار في الجوّ والإنتقال إلى الآخرين. من الضروري رمي أي مناديل مستعملة في حاوية النفايات بأسرع وقت ممكن، ومن ثمّ غسل اليدين  بواسطةة غسول معقم مثل سائل ديتول لغسل اليدين.

- تفادي لمس الفمّ، الأنف والعينين. يمكن لفيروسات الزكام والإنفلونزا الدخول إلى الجسم من خلال الفم، الأنف والعينين، لذا إذا كان بإمكانك تفادي لمس هذه المناطق تخفّ إمكانية إلتقاط الفيروس.

- إستعمال الأكواب، والصحون وأدواة المطبخ وفرشاة أسنان ومنشفة خاصّة. من خلال القيام بهذه الأمور، يمكنك الحدّ من إنتشار الجراثيم بين الأفراد. قد يتطلب الأمر بضعة أيام قبل أنّ تظهر عوارض الإنفلونزا، لذا من المفضل الإنتباه على الأغراض الشخصية، حتّى إذا كان الشخصص الآخر يبدو بصحّة جيّدة.

- المحافظة على ملابس نظيفة. قد تضمّ الملابس جراثيم تصبب الأمراض أيضاً، لذا إذا أحد أفراد العائلة يعانون من زكام أو إنفلونزا، من المفضل إضافة سائل ديتول المعقم على الغسيل لضمان قتل الجراثيم.

- الإعتناء بالنفس. حافظ على مناعة جيدة من خلال أكل طعام متوازن والحرص على النوم الكافي. كما من الجيد عدم الإقتراب من من يعاني من الزكام أو الإنفلونزا.

- نظافة اليدين الجيدة. من أحد الطرق الشائعة التي نمرض منها هي تمرير الجراثيم عبر اليدين، لذا العادة على غسل اليدين أمر يساعد في الوقاية من الإنفلونزا والزكام. غسل اليدين بإستمرار وجيداً بالماء الدافئ وغسول يدين جيّد مثل غسول اليدين العادي من ديتول من أسهل الطرقق لإيقاف إنتشار فيروسات الإنفلونزا والزكام. إذا كنت في الخارج وليس لديك وصول إلى الماء، يمكنك إستخدام معقم ديتول السائل للمحافظة علىى الوقاية من الجراثيم المضرّة.

- تعليم الأولاد منافع النظافة الجيدة. فيروسات الزكام والإنفلونزا معدية كثيراً، خصوصاً بين الأولاد عندما يكونون في إتصال في المدرسة. من الضروري تذكير الأولاد أهمية غسل اليدين وتشجيعهم على غسل اليدين بإستمرار بالماء والصابون. إتبع دليلنا لغسل  اليدين هنا.

فيروسات الزكام والإنفلونزا معدية جدّاً، لذا من الضروري معرفة أعراض الزكام والإنفلونزا، وأخذ بعض الوقايات، تساعد في حمايتك والعائلة. إحرص على الراحة وغسل اليدين بإستمرار وجيّداً لتفادي الجراثيم.