Breadcrumbs

تقديم الطعام: ما مدى أهمية القفازات؟

نحن نولي الكثير من العناية أثناء تحضير الطعام في المنزل، ولكن هل نجد الأمر نفسه في مجال الخدمات الغذائية، أم أنهم يمتلكون خيار إهمال ذلك؟

عندما نقوم بإعداد الطعام في المنزل، فإننا نعتبر الحفاظ على النظافة أحد أهم العوامل، ولكن هل يمكننا قول الشيء نفسه عن الأشخاص الذين يعملون في مجال الخدمات الغذائية؟ هناك العديد من العوامل التي يجب التفكير فيها أثناء عمل المرء في مثل هذه الصناعة أو في أي صناعة مرتبطة بالغذاء.

هناك عواقب وخيمة عندما يتم تجاهل الإجراءات الاحترازية أو عدم اتباعها، لأن هذا الجهل يؤدي بالتالي إلى تراكم الجراثيم. هناك الكثير من الكائنات الحية الدقيقة المرتبطة على وجه التحديد بالأغذية النيئة أو غير المطهية، ويجب على أولئك الذين يرتبطون بأي شكل من الأشكال بصناعة الأغذية أن يتخذوا تدابير النظافة على رأس أولوياتهم.

النهج الأحادي لحل هذه المشكلة لن ينجح أبدًا، لأن هذه المشكلة واضحة على المستوى الدولي، وبالتالي يلزم اتباع نهج شامل. هذا يعني ببساطة يجب أن تجتمع السلطات الصحية معًا في جميع أنحاء العالم، وذلك لفرض تدابير صارمة وإرشادات وصفية للصناعات المرتبطة بشكل مباشر أو غير مباشر بصحة الناس.

حقائق يجب مراعاتها

نعم، تلعب منتجات التنظيف دورها في منع انتشار الجراثيم في مثل هذه الصناعات، لكن حتى أفضل منظف مطهر لا يمكنه فعل أي شيء إذا كان الأشخاص الذين يرتدون الزي الرسمي غير مستعدين للالتزام بقواعد نظافة اليدين. بالنسبة لأولئك الذين يؤمنون بالإحصاءات، إليكم بعض الأرقام التي يجب طرحها:

يتم احتساب حوالي 15.6 مليار دولار من الخسائر كل عام بسبب تلوث الطعام، وما يُقارب حوالي 9 ملايين أمريكي أضحوا ضحايا لأمراض الجهاز الهضمي بسبب هذا. هناك الكثير حول العالم ممن يحتاجون إلى دخول المستشفى كل شهر بسبب الطعام الملوث والبعض منهم قد يموت. وفي المجمل، يمكننا محاربة هذه المشكلة من خلال اتخاذ تدابير النظافة المناسبة، وزيادة الوعي المناسب، وبالتالي إنقاذ العديد من الأرواح الغالية كل عام.

التأكيد على الأهمية

غالبًا ما نتحدث حول هذا الموضوع مرات عديدة، ولكن مرة أخرى لا يمكن للمرء أن يؤكد بشكل كافٍ على موضوع نظافة اليدين. الأيدي هي السبب الأكثر احتمالًا للتلوث، لأننا نتفاعل بأيدينا مع الأشياء والأشخاص والأسطح. في أي وقت من الأوقات، يمكن لأي شخص لا يرتدي قفازات ويتعامل مع طعام غير مطبوخ أن يحمل أطنانًا من البكتيريا والفيروسات على يديه.

عندما يختار هذا الشخص بالتحديد أن يكون جاهلًا، وأن لا يغسل يديه بالماء والصابون لمدة 20 ثانية، فإنه يساهم في الانتشار غير المرئي للجراثيم. يصبح كل سطح يلمسه هذا الشخص ملوثًا، وكل يد يهزها تصبح نقطة ساخنة أخرى للجراثيم، مما يجعل التحكم في الانتشار أكثر صعوبة.

كيف تكون الحماية؟

أفضل طريقة للحماية هي غسل اليدين بالماء والصابون، ولكن يمكنك أيضًا استخدام معقم اليدين أو غسول اليدين من ديتول أو أي منتجات نظافة أخرى تجدها مناسبة. ومع ذلك، لجعل تكاثر الجراثيم أمرًا صعبًا، ولأنك تريد التخلص من جميع طرق التلوث المتبادل، يجب أن تبدأ في ارتداء القفازات.

دور القفازات

في مجال صناعة المواد الغذائية، قد تكون هذه القفازات مصنوعة من أي مادة معقمة. الفكرة الأساسية هي الحد من انتشار الجراثيم عن طريق جعل اليدين خالية من الجراثيم. عندما يلمس شخص ما طعامًا غير مطبوخ مرتديًا القفازات، تنتقل الجراثيم إلى القفازات بدلاً من التأثير على يديه مباشرةً. وعندما يتخلص هذا الشخص من القفازات بعد التعامل مع الطعام المطبوخ أو غير المطبوخ، تنتقل الجراثيم مع القفازات إلى سلة المهملات وبالتالي تنقذ مرتديها تمامًا.

منطقة الخطر

المطبخ هو المكان الذي يتم فيه كل أنواع التقطيع، هذا هو الجزء الخطير حقًا. لأنه عندما يتعلق الأمر بغلي الأواني، وغلي الماء، وشم رائحة المأكولات اللذيذة، تكون في هذه المرحلة قد تعاملت مع الخطر بالفعل. تعيش هذه الميكروبات على ألواح التقطيع والأطباق المتسخة، وإذا لم يتم تنظيفها في الوقت المناسب، يمكن أن تلتصق نفس الجراثيم من الطعام السابق باللحوم المغسولة حديثًا والخضروات وحتى الطعام المطبوخ.

إذا تم وضع طبق نظيف على مثل هذه الأسطح، فقد تنتقل إليه الجراثيم ومن هناك إلى الطعام المطبوخ، فهذه هي الطريقة التي تنتشر بها الجراثيم في بعض الأحيان وبالتأكيد لا تريد أن يحدث هذا الأمر. لذلك، بالإضافة إلى استخدام منتجات تنظيف المطبخ المناسبة، يجب أن يرتدي جميع العمال القفازات أيضًا، ومن الأفضل وجود قفازات ذات ألوان مختلفة لكل وظيفة، كوجود قفازات خاصة بالطهاة وقفازات خاصة بوظائف أخرى.

ابتداءً من الطهي وانتهاءً بالتقديم، يجب على كل فرد معني أن يلتزم بارتداء القفازات، وبمجرد الانتهاء من وضع الطعام على طاولة واحدة، يجب على الجميع تغيير القفازات. هذه هي الطريقة التي يمكن بها إيقاف انتشار الجراثيم.

توصي السلطات مثل مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها بغسل اليدين بشكل متكرر على مدار اليوم، ولأن صناعة الخدمات الغذائية مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بصحة الأشخاص، يجب على جميع المعنيين أخذ موضوع الحفاظ على النظافة على محمل الجد. كانت ديتول في طليعة هذه الحملة التوعوية منذ بدايتها، وترحب بالجميع ليصبحوا جزءً من هذا الجهد