Breadcrumbs

من الألف إلى الياء عن الوعكات الشائعة عند الأطفال

كيفية اكتشاف أعراض الوعكات الشائعة عند الطفل

قد يكون من المزعج جدا ملاحظة علامات العدوى أو الأمراض التي قد تصيب طفلك، خصوصا للأباء والأمهات الجدد. ولكن نريد أن تتأكدوا أن معظم هذه الوعكات الصحية يمكن علاجها بسهولة إذا تمت ملاحظة أعراضها في وقت مبكر بما فيه الكفاية. تعرفي على الوعكات الصحية الأكثر شيوعا و الإجراءات التي عليكي إتخاذها حينها.

 

إذا كنتي لا تزالين تشعرين بالقلق، اتصلي بطبيبك

يرجى العلم أن هذه المعلومات لا تحل محل المشورة المهنية من مختصي الرعاية الصحية المدربين. من المهم جدا أنه أن كان لديك أية مخاوف حول صحة طفلك، عليكي الاتصال   بالزائرة الصحية، أو الطبيب العام، أو الممرضة الممارسة، في أقرب وقت ممكن.

طاقية المهد

هذه وعكة غير مؤذية، وهي عبارة عن قشرة يابسة من الجلد تظهر على فروة رأس الجنين أو الحاجبين لتشكل "طاقية" بيضاء أو صفراء. على الرغم من أن سبب حدوثها غير معروف، وبالرغم من أن طاقية المهد تعد شائعة للغاية، إلا أنها لا تدعو للقلق. فسوف لا يشعر طفلك بأي تهيج أو عدم الراحة، وسوف تتقشر تلك القشرة وتقع من تلقاء نفسها في نهاية المطاف.

 

يمكنك أن تحاولي تعجيل الإستشفاء عن طريق الفرك بلطف بكمية صغيرة من شامبو الأطفال الخفيف أو الشامبو الطبي المعالج من الصيدلي الخاص بك، على فروة رأس طفلك لتليين القشور وبعدها قومي بتمشيطه بقطعة قماش ناعمة أو فرشاة .كما يمكنك أيضا تدليك فروة رأس الرضيع بزيت الزيتون أو زيت الأطفال و تركه على الفروة لمدة 30 دقيقة على الأقل (أو طوال الليل) لتليين الجلد وبعد ذلك تقومي بغسل فروة الرضيع بلطف. بغض النظر عن الطريقة التي تفضلينها ، يجب أن لا تقومي بنزع القشور مباشرة، حيث قد يؤدي ذلك إلى حدوث الالتهابات.

المغص

الأطفال عندما يعانون من المغص، نجدهم يبكون لفترات طويلة بنبرة متألمة و غالبا ما يبدأ في نفس الوقت يوما. وتبدأ نوبات المغض بدأ من بضعة أسابيع بعد الولادة وتستمر لمدة 6-4 أشهر، ويصيب المغص واحد من كل خمسة أطفال ويمكن أن تكون نوبات مغص الأطفال أوقات مؤلمة للأباء والأمهات أيضا، على الرغم من عدم وجود أدلة على ضرر طويل الأمد على صحة طفلك.

 

على الرغم من أن السبب غير معروف، فبعض الناس يعتقدون أنه قد يكون المغص بسبب الغازات المحبوسة. إذا كان طفلك عادة هادئ ولا يبكي كثيرا، وأبتدأ في البكاء و تحققتي من كافة الأسباب الأخرى الممكنة للبكاء، مثل الشعور بالبرد، أوالبلل أو الجوع، ولكنه ما زال يبكي عندها يمكنك التفكير في كونه يعاني من المغص. إذا كان الأمر كذلك، ليس هناك الكثير الذي يمكنك القيام به ولكن كل ما عليك وقتها هو محاولة تهدئة طفلك.

 

التهابات و وجع الأذن 

التهاب الأذن الوسطى (المعروفة باسم التهاب الأذن الوسطى) يحدث بسبب  العدوى البكتيرية أو الفيروسية.  هذا هو السبب الأكثر شيوعا للآلام الحادة للأطفال الصغار.

 

الرضع والأطفال هم أكثر عرضة لالتهابات الأذن لأن القناة السمعية (القناة التي تربط بين الحلق و الأذن) قصيرة  نسبيا. وهذا يسمح لأية جراثيم بالانتشار بسهولة من الحلق، عبر القناة السمعية إلى الأذن الوسطى. الاكزيما (التهاب الجلد) أو وجود أي شيء عالق في الأذن  يمكن أيضا أن يسبب عدم الراحة ووجع الأذن.

 

عادة، تبدأ التهابات الأذن  مع نزلات البرد أو العدوى الفيروسية (مثل النكاف أو الحصبة)، مما يعني أن أعراض أخرى مثل التهاب الحلق قد تكون أيضا موجودة. حدوث تراكم للسوائل والضغط وراء طبلة الأذن حتما يؤدي إلى وجع الأذن.

 

سوف يكون طفلك متألما، ومن المرجح أن يبكي لفترات طويلة من الزمن. كما قد تلاحظين أيضا وجود إفرازات تخرج من الأذن.

 

معظم التهابات الأذن تنتهي من ذاتها و دون مزيدا  من العلاج. ومع ذلك، إذا كانت الأعراض لا تتحسن في غضون بضعة أيام، يجب أن تعرضي طفلك على الزائرة الصحية، أو الممرضة الممارسة أو الطبيب العام.

طفح الحرارة

طفح الحرارة يأتي في شكل حكة، وطفح جلدي من البثور الحمراء والتي يمكن أن تظهر على جلد طفلك إذا شعر هو/هي بالحر الشديد. بالرغم من أن طفح الحرارة ليس ضار لطفلك، إلا أنه إشارة منهم لنا بأنهم بحاجة لبعض من البرودة قبل أن يتسبب الحر في إصابتهم بالجفاف. الأطفال أقل قدرة على تنظيم درجات حرارة أجسامهم مثل البالغين، لذا فيمكنك مساعدتهم عن طريق استخدام الملابس الفضفاضة و الملابس القطنية و المحافظة على الأطفال في الأماكن المظللة للمساهمة في تخفيف درجات الحرارة حولهم.

يختفي طفج الحرارة الجلدي  عادة في غضون بضعة أيام. الحمام البارد أو دهان الكالامين قد يساعد على تهدئة الجلد.

طفح الحفاض

في بعض الأحيان تصبح منطقة الجلد في منطقة الحفاض حمراء وملتهبة. انها ليست عرضا خطيرا ولكن يمكن أن تكون مؤلمة و مزعجة بالنسبة لك ولطفلك.

 

السبب الأكثر شيوعا لطفح الحفاض هو البلل. البول والبراز يمكن أن يهيجا جلد طفلك الحساس، لذلك كلما طالت مدة وجودهما على الجلد، يمكن أن يحدثا المزيد من التهيج والألتهاب.

 

الطفح يبدأ عادة بظهور  بقع حمراء، أو لطخ، أو احمرار عام للجلد والتي قد تبدو مؤلمة للمس. ويمكن أن تتطور إلى بثور حمراء، متشققة، مؤلمة بل قد تصل الى أن تصبح متقرحة. تأكدي من تغيير الحفاضات بأنتظام لتجنب تطور هذا الطفح. الحفاظ على التغيير بانتظام لطفلك  والتأكد من جفافه، سوف يجعلك قادرة على منع الطفح الجلدي.

 

ولكن في بعض الأحيان، يكون جلد الطفل حساسا لدرجة أنه يتحسس من بعض أنواع الصابون القوي أو مستلزمات الحمام؛ أو من مناديل الأطفال التي تحتوي على الكحول؛ أو من الفرك بقوة أيضا عند التغيير للطفل؛ أو من الإسهال أو من تغيير النظام الغذائي. و لمنع ذلك؛

  • حافظي على بشرة طفلك نظيفة وجافة وقومي بتغيير الحفاضات بانتظام
  • تأكدي من تعرض جلد الطفل للهواء من خلال تركه بدون حفاض لبعض الوقت
  • اغسلي يديك قبل وبعد تغيير الحفاض
  • نظفي جلد طفلك في منطقة الحفاض  جيدا بالماء الدافئ والقطن الطبي أو المناديل الغير قابضة ذات القاعدة المائية ثم جففي تماما بالقطن الطبي أو بمنشفة نظيفة
  • نظفي الفتيات دائما  من الأمام إلى الخلف ولا تحاولي سحب القلفة عند الأولاد

 

إذا لزم الأمر، يمكنك وضع طبقة رقيقة من كريم عازل لتهدئة وحماية بشرة طفلك من المزيد من الاحمرار. إذا لم يختفي أو يتحسن الطفح مع العلاج، أستشيري  الزائرة الصحية، أو الممرضة الممارسة أو الطبيب العام  للحصول على المشورة.

 

 القلاع الفموي

مرض القلاع الفموي هو شائع جدا في الأطفال الرضع والأطفال الصغار. وسببه عدوى فطرية والتي قد تتسبب في ظهور طلاء أبيض داخل فم طفلك. انها عادة ما تكون غير مؤذية، و تختفي بدون أي علاجات، ولكن إذا استمرت الأعراض، فقد تحتاجين إلى طلب المشورة من الطبيب العام الخاص بك.

 

على الرغم من أن طفلك قد لا يبدو عليه أي إنزعاج، إلا انه أو انها قد يصبحون مترددين في الإقبال على الطعام، أو التوقف عن الرضاعة بشكل منتظم.

 

إذا كنت ترضعين طفلك رضاعة طبيعية، قد تحتاجين إلى معالجة تلك الأعراض لتجنب إعادة اصابة طفلك. للمساعدة على منع مرض القلاع الفموي؛

  • عقمي بعناية جميع المعدات التي تدخل إلى فم طفلك أو تتلامس  مع طعامه
  • اغسلي يديك دائما قبل إرضاع طفلك

القشط

القشط هو شائع جدا، وخصوصا خلال الأشهر القليلة الأولى بعد إحضار الطفل للمنزل  ويحدث عندما تخرج أو ترتجع كمية صغيرة من الحليب من فم طفلك بعد الرضاعة - الحليب الذي تم إبتلاعه يرتجع مرة ثانية لأعلى. أنه أمر غير مؤلم، على الرغم من أنها قد تتسبب في عدم الإرتياح.

 

إذا كان طفلك يرضع بشكل طبيعي و يزداد في الوزن، فالقشط يجب أن  لا يشكل أية مشاكل خطيرة. أما إذا ما استمر القشط أو كان لديك أية مخاوف، أطلبي المشورة من ممرضة التوليد أو الزائرة الصحية.

 

للمساعدة في تقليل القشط:

  • أمسكي طفلك في وضع شبه مستقيم وأنتي ترضعينه
  • تعاملي مع طفلك دائما بلطف، وخصوصا عندما يتقلب
  • اسألي القابلة عن الأسلوب السليم للرضاعة الطبيعية أو عن زجاجة الرضاعة
  • عندما تستخدمين زجاجة الرضاعة، تأكدي من استخدام حلمة سلسة يتدفق منها الحليب بسهولة و حافظي على وضعية الزجاجة بحيث يكون ميلها يضمن وجود حليب طول الوقت في الحلمة. 
  • حاولي إعطاء الطفل رضعات بكميات صغيرة ولكن بوتيرة أكثر
  • تجنبي تغيير الحفاضات مباشرة بعد الرضاعة

 

العين اللزجة )إلتهاب باطن العين)

 

إلتهاب باطن العين، والذي يعرف أحيانا باسم العين اللزجة، هو التهاب الغشاء الذي يغطي الجزء الأبيض من العين والسطح الداخلي من الجفون. وهناك العديد من الأنواع الشائعة من التهاب باطن العين -البعض منها ينتهي من تلقاء ذاته، بينما قد يحتاج البعض الآخر للعلاج الطبي.

 

البكتيريا أو الفيروسات تتسبب في حدوث بعض من إلتهابات باطن العين؛ هذه الأصناف هي  أصناف معدية. أما الأنواع الأخرى من إلتهابات باطن العين (غير المعدية) يكون سببها الحساسية أو المهيجات البيئية، مثل الملوثات المحمولة جوا، والدخان أو الأبخرة.

 

يمكن لعيني طفلك أن تصبح حمراء، ملتهبة وبها سيلان مائي. إذا كانت هناك عدوى، فإنها قد تصبح متهيجة وبها حكة وستلاحظين إفرازات صفراء تسد العينين.

 

يمكنك تهدئة أعراض طفلك باستخدام كمادات باردة أو دافئة. بالإضافة إلى ذلك، نظفي العين أو العينين المصابة بلطف، مبتدئة من الزاوية الداخلية إلى الخارج بإستخدام الشاش الطبي أو الدروع القطنية المبللة بالماء الدافئ.

 

لتجنب انتشار العدوى، تأكدي من استخدام قطعة جديدة من القطن الطبي لكل عين، وتأكدي من غسل اليدين قبل وبعد علاج عين طفلك.

 

العين اللزجة تتحسن عادة في غضون يومين اذا ما داومتم على المحافظة على هدوئكم . أما إذا، ارتفعت درجة حرارة طفلك وإزداد التورم والاحمرار، أو التقرح في أو حول العين، اتصلي بطبيبك العام على الفور. قد يحتاج طفلك إلى مضادات حيوية على شكل مرهم أو قطرة عين.

 

إذا تطور الوضع مع طفلك إلى العين اللزجة خلال الأسبوعين الأولين بعد الولادة، استشيري القابلة الخاصة في أقرب وقت ممكن فقد يكون طفلك قد التقط العدوى أثناء الولادة.

الصفراء أو اليرقان

الصفراء أو اليرقان هو حالة شائعة في الأطفال حديثي الولادة وكما هو معروف طبيا باسم اليرقان الوليدي. ستلاحظين اصفرار خفيف في الجلد وبياض العينين.

 

الأعراض عادة ما تتطور في غضون يومين إلى ثلاثة أيام بعد الولادة، وعادة ما تتحسن بدون علاج بمرور الوقت وعند بلوغ طفلك حوالي أسبوعين من العمر. إذا لاحظت إزدياد الأعراض بعد هذا الوقت، اتصلي بالقابلة  أو بالطبيب العام للتحقق ما إذا كانت هناك حاجة إلى أي علاج.

 

الأعراض الأخرى للصفراء أو اليرقان لحديثي الولادة يمكن أن تشمل على، البول الداكن والأصفر (والذي ينبغي أن يكون عديم اللون) وبراز شاحب اللون (البراز)، والذي ينبغي أن يكون أصفر/برتقالي في الأطفال الأصحاء.

 

قد تحب أيضاً هذه المدونات