Breadcrumbs

أهمية النظافة الشخصية

النظافة الشخصية الجيدة ضرورية جدّاً في مجتمعنا اليوم لأسباب صحية وإجتماعية. المحافظة على يدين وجسم نظيف ضروريّ لإيقاف إنتشار ونمو المرض والإلتهابات. هذه العادة البسيطة لا تفيد الصحّة فحسب، بل تساعد في حماية من يحيط بك أيضاً.

النظافة الشخصية لها منافعها الإجتماعية أيضاً. كون روتين النظافة الشخصية يعني الإهتمام بالجسم والغسل بإستمرار، تخفف من فرصة رائحة الجسم التي قد تكون محرجة في الحالات الإجتماعية في العمل أو المدرسة.

كيف يبدو روتين النظافة الشخصية الجيّد؟

نعلم أنّ روتين النظافة الشخصية الجيد أمر ضروري جدّاً، ولكن من أين نبدأ؟ وضعنا بعض الخطوات البسيطة لك ولعائلتك لإتباعها والحصول على العادات النظيفة ومحاربة الجراثيم التي قد تؤدي إلى الرائحة الكريهة.

غسل اليدين

المكان الأفضل للبدء بالتفكير بالنظافة الشخصية هو اليدين. نستعلم يدينا بإستمرار، نلمس الكثير من الأسطح المختلفة، نتواصل مع العالم، نأكل، نطبع أو نلعب في المدرسة. لذا ليس مفاجأة أنّ يدينا الحامل الأكبر للجراثيم.

الحرص على ممارسة غسيل اليدين المثالي لك ولعائلتك من أسرع الطرق وأسهلها لتفادي الأمراض مثل السعال، الزكام والإنفلونزا والأمراض المعوية (يمكن لهذه أن تنتج أو تنتقل من عدم نظافة اليدين).  لمنع إنتشار الجراثيم المسببة للأمراض، كلّ ما عليك القيام به هو غسل اليدين بإستمرار وجيّداً بالماء والصابون، مثل غسول اليدين السائل الأصلي من ديتول. بعض الحالات حيث يجب غسل اليدين دائماً تتضمن:

- قبل الأكل أو تحضير الطعام

- قبل حمل طفل أو رضيع

- بعد إستخدام الحمام

- بعد السعال والعطس أو التواجد قرب أحد مريض

- بعد التعامل مع الحيوانات

العناية بالأسنان

العناية بالأسنان والإهتمام بنظافة الفمّ يبعد إلتهاب اللثة، تسوس الأسنان والإلتهابات المضرّة. يجب دائماً القيام بما يلي:

- الحرص على غسل الأسنان مرتين في اليوم بعد الفطور وقبل النوم.

- إستعمال خيط الأسنان بإستمرار

- الإبقاء على فرشاة الأسنان في مكان نظيف، جافّ وتغييرها بإستمرار خصوصاً بعد المرض.

الإستحمام

يجب محاولة الإستحمام يومياً بالماء الفاتر والصابون. خلال الطقس الحار، قد تكون فكرة جيّدة الإستحمام مرتين يومياً إذا كان ذلك ممكناً. الإستحمام اليومي جزء مهمّ جدّاً في النظافة الشخصية لأسباب عديدة:

- الغسيل يومياً بالصابون مثل صابون ديتول كوول والماء الفاتر يساعد في تفادي رائحة الجسم لأنّه يقتل البكتريا على بشرة المسؤولة عن الرائحة الكريهة.

- إذا كنت تعاني من أي إلتهابات على البشرة مثل تقرحات الأقدام، غسل المناطق المتضررة وتجففيها كما يجب يساعد في هذه الحالات.

- غسل الشعر على الأقل مرّة في الأسبوع بواسطة الشامبو وكريم مرطّب الشعر يساعد في إبعاد القمل الذي يجعل الشعر مزعجاً.

- إذا كنت خارج المدينة، أو أمطرت عليك، من الضروري الإستحمام بالماء الفاتر عند الدخول إلى المنزل مع صابون مثل صابون ديتول الذهبي ينظف الجراثيم المضرّة للجسم.

الملابس النظيفة

الأوساخ والبكتريا قد تتراكم على الملابس أيضاً. كجزء من النظافة الشخصية من الضروري الإعتناء بالملابس وغسلها وتغييرها بإستمرار خصوصاً إذا كان أحد أفراد العائلة مريض. للحرص أنّ الملابس نظيفة، حاولي إضافة سائل ديتول المعقم لقتل الجراثيم في الغسيل. هكذا تبقىى الملابس نظيفة ومنتعشة.

 

ليس على النظافة الشخصية أن تكون أمراً صعباً. عند الحصول على روتين نظافة جيّد، يصبح عادة، لذا من المهمّ جدّاً أن تكوني المثال الأفضل أمام الأطفال وتشجيعهم على الإعتناء بالنظافة الشخصية.